منتدى المعرفة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصعوبات التي تطرأ على الصناع التقليديين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: الصعوبات التي تطرأ على الصناع التقليديين   السبت نوفمبر 14, 2009 2:40 am

إذا كان بعض الصناع التقليديون في قطاع الجلد يعانون من نذرة المداخيل وعدم استقرارها. فبعض حرفيين القطاعات الأخرى لهم هموم أخرى ويتعلق الأمر بعدم توفرهم على نظام التغطية الإجتماعية بالرغم من وجود الضمان الحرفي الذي يبلغ عدد المنخرطين فيه 28 ألف على الصعيد الوطني نظام لا يشمل التغطية الصحية والتأمين على الحوادث المهنية.

إن من سلبيات هذه الحرف كذلك الإنقطاع المتكرر عن العمل وموسمية الأنشطة، شباب وشيوخ قاسمهم المشترك هو هاجس الخوف الذي يلاحقهم يوميا لتوفير متطلبات الحياة أمام قلة العائدات وعدم الإقبال على منتوجاتهم التقليدية، لكن تنظيم الحرف وإنعاش الجودة وتطور قنوات التسويق يظل السبيل الأمثل لتحسين ظروف الصانع ومردودية الصناعة التقليدية.



الدباغة

خلال هذا البحث كانت البداية من صهاريج الدباغة وذلك لأهمية الجلود والصناعة المرتبطة بها ونسبة اليد العاملة المنتمية الى هذه الحرفة التي تعتمد أساسا على المجهود العضلي

وولوج دار الدباغة تكتم النفاس وهذا بسبب الروائح النتنة التي تزكم الأنوف ومع ذلك فإن هذه الحرفة أصبحت جزءا لا يتجزأ من حياة هؤلاء أي الدباغية

الظروف قاسية يتعاطى للحرفة أطفال صغار عوض التجائهم للمدرسة وذلك من أجل كسب لقمة العيش فمنذ السبعينات ونحن نعاني من مشاكل عدة أهمها غياب الضمان الحرفي. تعرضت للضغط من طرف بعض المسؤولين حول استعمالنا لمادة "لاسيد" علما أن هناك عدة مصانع نستعملها بدون رقيب فجلدنا الذي نعمل عليه بعدة مواد لا يمكن تنقيته إلا باستعمال هذه المادة كما أن هناك حرفيون يعانون من الروماتزم يقضون ثلاث أشهر في البرد وفي الأخير يبيعون منتوجاتهم بأبخس الأثمان ومصيرنا وكالذين سبقونا وهو التشرد.

عوامل متداخلة يتحكم فيها مسلسل إنتاج المواد الولية أهم شروط الإنشاء الى الحرفة وطبيعة المعيار الموضوعي لتحديد ماهية الصانع التقليدي، عنصر مؤتمر في تكلفة وجودة المواد الأساسية للمنتوج، ففي سيدي إسحاق يتواجد فندق يضم وحدات حرفية كانت 4 سنوات كافية لتغيير ملامحه وتحويل نصف أوراشه إلى خراب حيث تمت معاينة صمود ثلاث وحدات جلدية فقط تقاوم من أجل البقاء.

وضع يترجمه أرباب العمل بمرارة ترى ما سبب ذلك؟

منذ 4 سنوات ونحن في كساد المنتوج الذي يتم صنعه لم يقبله منا أحد كما أن قضية الضرائب سبب أيضا في ذلك فإن لم يتم الدفع تؤخذ منا آلاتنا التي نشتغل بها.



قطاع الزرابي

إن من يلاحظ بين أزقة المدينة القديمة غدو مجالات البصر إلى لفائف الزرابي المعروضة للبيع التي ينتظر عرضها من يتفضل لشرائها ولو بتمن التكلفة، منتوج دخل مضطرا في منافسة غير متكافئة مع المنتوجات الأجنبية والمنتجات الإصطناعية المر الذي أدى إلى المعوقات التي يصطدم بها حرفيو الزرابي على مستوى التسويق.

ومثل هذه المواقف هي العامل المضر بالصانع التقليدي المحلي والمخلة بالتوازن الاقتصادي وأبسط قواعد التجارة سنحدث انعكاسات سلبية على سوق الزرابي من حيث الجودة ووفرة المنتوج.

ونسجل هنا ما جاء على لسان إحدى بائعات الزرابي بالحرف.

الزربية لا تموت واحدة لا من ناحية الخيط ولا من ناحية تسويقها ولا حتى من ناحية اليد العاملة بها فقد تأثرت بالزربية البلجيكية حيث أصبحت هذه الأخير تقلد المحلية وتبيعها بأبخس الأثمان 2500 درهم مقابل تمنها الأصلي الذي نبيع به نخن 7000 درهم. إنه احتكار.

ويؤكد آخرون أن مهاهدة الكاط هي أيضا من الأطراف المسببة للمشكل لأن بواسطتها سيسمح لشركات أجنبية متطورة بالدخول في المنافسة ومن شأن هذه الشركات القضاء على الحرفيين.

ومصلحة الصانع والصناعة التقليدية تتحدد معالمها كذلك في التحديث والأصالة المغربية وخاصة المراكشية، والهوية الثقافية، وتماشيا مع التحولات الحالية التي يعرفها العالم والمتميزة بالعولمة الإقتصادية والمنافسة الحادة.



صناعة النحاس

انطلاقا من قطاع الزرابي نتجه ونحط الرحال بصناعة النحاس التي تتمركز بالطالعة هذه المنطقة التي يصمت التاريخ المحلي منذ قرون وأوراش النحاس التي بلغت 18 ورشا متخصصا والملاحظ أن هذه الأخيرة قد بدأت في التقلص بفعل صناعات أخرى تعتمد على المكنة حيث تنتج مواد سريع التسويق والاستهلاك بأثمنة غير متكافئة مع المنتوج التقليدي الذي يتطلب وقتل طويلا للإنجازه وعدم الاهتمام بالصناعة اليدوية في غياب ثقافة الاستهلاك له انعكاسات سلبية على ممتهني هذه الحرفة التقليدية. إن جودة المنتوجات التي يبتكرها الصناع التقليديون ومنافسة المنتوجات الداخلية ليسا وحدها العامل المؤثر في سير هذا القطاع بل ظهور المضاربة والاحتكار اللذان يساهمان بشكل كبير في توسيع الهوى بين الصانع والمستهلك الشيء الذي أدى الى تواضع الدخل اليومي للحرفي وكذا انعدام مصادر التمويل للإستمرار في الإنجاز والعطاء والإستقرار الذي يعد الشرط الأساسي لمواصلة الإبداع.



الخياطة

الخياطة التي كانت ولا زالت فضاء للإبداع، ورغم صمودها أمام غزو الملابس الجاهزة الحديثة بدأت تتأرجح بين اليسر والعسر، والسبب في ذلك الخياطة التقليدية في المحلات السرية كالبيوت حيث ان المحلات تقدم الإنتاج بأثمنة زهيدة قد يفضلها المستهلك دون مراعاة مقاييس الجودة.

وعن كاتب الدولة المكلف بالصناعة التقليدية السيد ( حسن الماعوني) يشغل القطاع أزيد من 2 مليون عامل، وفيما يخص النمطية الاجتماعية كان ظهير 1972 قد أشار إلى أن مقتضيات هذا الظهير سوف تطبق على القطاعات الأخرى لكن بعد متابعة خصوصية هذه القطاعات طبق العكس فضاء مرسوم 93 الذي أعلن عن تطبيق ظهير 72 بدون اعتبار خصوصيات كل قطاع، لكن وقع مشكل منذ ذلك الوقت لأن الظهير يقول بأنه لابد أن نأخذ بعين الإعتبارهذه الخصوصيات وتم تكوين لجنة لذلك ومنذ عام ونصف على الآن ظهير قانون جديد لتنظيم الحرف، وهذا القانون موجود الآن بالكتابة العامة للحكومة. هذا القانون ينظم الحرفيين على ثلاث مستويات:

فهناك كصانع تقليدي عادي ، وماهر تم معلم.

كما نسجل حاليا وجود الضمان الحرفي الذي ينظم 30 الف منخرط وإمكانية تأمين الرأسمال والمردودية من طرف الحرفي وهناك أيضا دراسة لتوسيع مجال هذا الأخير إلى تأمين صحي.



مشكلة الاستثمار في قطاع الخياطة

في غياب جواب كاف لغياب مشكل الاستثمار في قطاع الخياطة فإن بعض الوحدات الحرفية تكابد من اجل بقاءها.

ومن شروط الإستثمار في قطاع الصناعة التقليدية فإن أحد المستثمرين في القطاع يؤكد قائلا: للإستثمار في القطاع لابد من الشروط التالية:

* حب الصناعة التقليدية.

* وجود وسط يمكن أن يضمن بقاء المستثمر

* وجوب إحداث التشريعات تحفيزية تشجع الصانع على الاستثمار

* وجود المهارة والبيئة.



و البقاء للأقوى والأصلح حيث أن من مكمن القوة التي تتوفر لدى الصانع التقليدي الشاب والمقاول نجد : معرفة دقيقة بخفايا السوق ، معرفة تمكن من رصد الحاجيات و ملامسة مطامع أذواق الزبناء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
star
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 78
نقاط : 143
تاريخ التسجيل : 23/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: الصعوبات التي تطرأ على الصناع التقليديين   الإثنين نوفمبر 16, 2009 2:43 pm

مشكور أخي على الموضوع الممتار حول الصعوبات التي تطرأ على الصناع التقليديين
نتمنى لك التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maroc2009.ba7r.org
 
الصعوبات التي تطرأ على الصناع التقليديين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــــــــــــدى يـــــــوسف البغداد :: منتدى المهن والحرف :: الصناعة التقليدية-
انتقل الى: