منتدى المعرفة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البحث عن السعادة في شريعة الغابة باللغات الحية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: البحث عن السعادة في شريعة الغابة باللغات الحية   السبت أكتوبر 24, 2009 11:19 am


المحور: كتابات ساخرة



نصحني احد الزملاء عبر رسالة الكترونية أن أحاول تجربة أسلوب جديد في الكتابة ،قرأت رسالته هذه وأنا اقرأ ساعتها مقالة السيد وجيه عباس "البقية في حياتكم جميعا"والتي يعزينا فيها جميعا بوفاة (ايف سان لوران)،قلت في نفسي إنها لفكرة جميلة أن نغادر أحزاننا وتذكرت القاعدة النفسية الشهيرة "إن السعادة تكمن في دواخلنا"ورغم إنني من النوع الذي لا يميل إلى معلبات القواعد والصيغ والأقوال ذات الصلاحية النافذة منذ زمن حصرم باشا الكبير الذي فشل في اختبارات الذكاء المخصصة لأطفال الأنابيب رغم توليه حقيبة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وكالة في عصر الصمون الحجري ...لقد أطاح معاليه بما تبقى مما علق من نتف القواعد من قبيل (من جد وجد)و(اللي يتعب يلعب )(والما عنده منين يجيب...)تذكرت ساعتها انه يتوجب علي أن اقرأ الفاتحة على روح الدكتور علي الوردي وليس على روح السيد لوران ....المهم إنني استحضرت كل عناصر السعادة الداخلية في نفسي المفجوعة بالمزاح الحكومي والبرلماني في المسائل السياسية والخدمية والأمنية في الصومال الشقيقة هروبا من أصوات أبواق سيارات حماية السادة المسؤولين ومهرجانات مرورهم بالذخيرة الحية بالاتجاه المعاكس لطريق الشعب والثورة والحرية والشعلة المحاصرة لغاية هذه اللحظة ،المزاح الحكومي بوعود وزير الكهرباء الحائز على الجائزة الدولية للبلد الذي لا يعاني من حوادث الصعقة الكهربائية والبلد الذي لا يستهلك من الطاقة الكهربائية إلا اللمم،نعم سلمت أمري إلى البواعث الداخلية لسعادة النفس في الحياة ما بعد دولة الآخرة بعد عبور جميع حواجز التدين السياسي الذي أمطرنا به قوادو سياسة الدفع للهاوية أو الثقب الأسود ...أدرك تماما إن معظم المتدينين يباركون الشهوة الحلال والمال الحلال والذبح الحلال والسياسة الحلال والحصار الحلال والكذب الحلال والسفر الحلال،وإنهم يهيمون حبا بالحوم البيضاء ولحم الصدر قبل أن يندفعوا باتجاه الثقب الأسود الشافط لكل آثام البشر وتخصيصات المنافع العامة في الميزانية الفيدرالية العامة قبل الظهور المبارك بما يخدم قضية التغير المناخي العالمي وتحويل حالة الجفاف التي تشغل بال السياسيين المتدينين وأنصارهم من غير المتدينين إلى رطوبة مباركة لا توجب الاغتسال من الجنابة قبل الذهاب للتبرك بملاقاة المراجع غير المكترثة بصحة مدخني السيكاير بالسوبر كنك سايز من ذوي النطف العالمية من حملة الجنسية العراقية أثناء الحصار الثاني ..الرطوبة ستؤدي إلى انتعاش غابات الأقاليم ،هذا بالضبط ما فعلة مجلس نوابنا المنتخبين رغم أنوف القوات المتعددة الجنسيات غير المحتلة! عندما ناقشوا قانون الغابات العراقية وخاصة غابات الإقليم الغربي من العراق وغابات نكرة السلمان والنخيب والبصية والكعرة ومكر النعام ،ربما سمع احدهم إن قانون الغابة هو الذي يسري في العراق .النطف العراقية المختلطة تستوجب تشريعا محترما ومباركا انتبه بعض السادة النواب الحوك إليه فبادروا لإعداد قانون اللغات وركزوا على أن من أهم واجبات اللغة استخدامها في الحديث (يا سلام!)والحوار والعلوم ونسوا أو تغافلوا أو استحوا أن يذكروا الغزل ،كيف لا وهو أمر مرتبط بالنطف وهي نتاج مبارك حلال له بفتوى سيدي ومولاي الأسمر الجميل أبو الخلاخيل صاحب الخصر النحيل أدام الله ظله الظليل ، لقد افجعني رحيل ايف سان لوران،فقد جد الرجل رحمه الله كثيرا في حياته ووجد المال والجاه والحب والشهرة ، فليخبرني الدكتور الوردي وعذرا لروحه وذكره الطيب ما الذي عمله السيد الوزير والسيد الوكيل والسيد المستشار غير تقبيلهم اكف ولحى كثة،لا أخفيكم سرا إن قلت لكم إنني شعرت فعلا بسعادة من نوع ما وأنا استجمع كل عناصرها داخل نفسي الملوثة بالقيم المطلوبة لعدالة مظلومية الظالم بشهادة عدول مزورة من مريدي كوربوريشن ومختومة من قبل المؤسسات الخيرية للجار السابع...شعرت بالسعادة بعد أن تخلصت من الهوس الذي اعتقدت به بان حكومتنا تحاول حل مشاكل البلاد السياسية كالميليشيات بأسلوب امني بالحصار مثلا ومشاكلنا السياسية كالكهرباء بأسلوب فني برصد الأموال وجلب القطع المستوردة مثلا ،كنت أدرك أنها ربما ستنجح في الأولى رغم الحصار الذي لا يقر به دولة رئيس الوزراء ،لكنها وللأسف ستخفق لا محالة في الثانية ، والدليل هو جدول الحصص الأسبوعي الجديد ،ساعتين أسبوعيا من التجهيز ،كانت سعادتي كبيرة جدا عندما اكتشفت إن مبعث سعادتي الداخلية هي حلم عصفور ،فلقد تمكنت من كتابة هذا المقال قبل أن ينبهني جهاز الكومبيوتر بان الشحن قد نفذ وان علي أن انهي عملي أو أعيد شحنه،رغم الحصار الكهربائي والأمني،فقانون الغابات مازال ساريا قبل تشريعه باللغة التي يشرع بها النواب قوانينهم،نتمنى أن يكون قانون الغابة فرنسيا لأن معظم النواب يمارسون العمل الثقافي الحي...فاشحنوا هواتفكم وحواسبكم استعدادا للجولة القادمة فالسعادة في دواخلكم أيها المثقفون!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
star
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 78
نقاط : 143
تاريخ التسجيل : 23/10/2009

مُساهمةموضوع: رد: البحث عن السعادة في شريعة الغابة باللغات الحية   السبت أكتوبر 24, 2009 11:28 am

مشكــــــــــــور أخي على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://maroc2009.ba7r.org
 
البحث عن السعادة في شريعة الغابة باللغات الحية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــــــــــــدى يـــــــوسف البغداد :: علـوم وتـقافـة :: البحوت-
انتقل الى: