منتدى المعرفة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ؟!؟صدقيني هو مصير لا مفر منه؟!؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: ؟!؟صدقيني هو مصير لا مفر منه؟!؟   الأربعاء ديسمبر 02, 2009 12:57 pm

--------------------------------------------------------------------------------
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هو الموت مامنه ملاذ ومهرب ... متى حط ذا نعشه ذاك يركب
نشاهدُ ذا عين اليقين حقيقة ... عليه مضى طفل وكهل وأشيب
أختي الحبيبه هذا هو الموت الذي لا يعرف لا صغيرآ ولا كبيرآ
فكوني على حذر فهذه الدنيا على الزوال
وأعدي لسؤال جواب
حكم المنية في البرية جـار ... مـا هذه الدنيا بدار قرار
أما لا زلتي تغفلين عن حقيقة الـدنـيـا
أخيتي أما زلتي في غفلتكِ...
قولي بالله عليكِ متى تستيقظي من سباتكِ المخيف ...
متى تهجري سماع الاغاني ...
متى تترفعي عن الاعجاب بالفنانين والفنانات والممثلين والممثلات والأعبين وغيرهم الكثير...
متى تطهري بصركِ عما حرم الله...
متى تتركي متابعة الازياء وأخر الموضات ...
متى ....
متى.......
متى.............
أخشى والله عليكِ أن يفاجئكِ الموت وأنتي على هذا الحال
فلقد قال الله عز وجل في كتابه
"( وَلَنْ يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْسًا إِذَا جَاءَ أَجَلُهَا )"
أختي الغاليه
تفكري معي في حال أمتنا اليوم ومـا أصابها من الهوان والذل ...
والله يا أخيتي أصبح حال أمتنا اليوم لا يسر أبدآ
بل أشعر والله بالحزن عندما أرى شبابنا قد غرقوا في ملهيات هذه الدنيا ولم يعد شغلهم الشاغل الا متابعة المباريات والأمال على البطولات والجري وراى شهواتهم..
وحالكِ أنتي ياغاليه لايسر أصبح لا يهمكِ فقط الا مظهركِ
وبكل ماتعنيها هذه الكلمه من معنى..
وتهاونكِ بحجابكِ أصبح هين على قلبكِ وأنتي أبنت الاسلام والركض وراى ملذات هذه الدنيا الفانيه
والله المستعان
أصبحت أمتنا اليوم الا من رحم ربي غثاء كغثاء السيل...
الاتفكرتي في حالنا وما سببه؟؟!
الا ذنوبنا وأبتعادنا عن ربنا ونسياننا للموت ...
قال الرسول صلى الله عليه وسلم:

"أكثروا من ذكر هادم اللذات! قلنا: يا رسول الله وما هادم اللذات؟ قال: الموت"!


(رواه الترمذي).

ما الذي أصابنا يا أخيه أرجوكِ ياأخيتي ضعي يدكِ في يدي ولننطلق في ركـاب الداعيات إلى الله ولنفتح صفحة جديده
فلنعمل ولنجتهد في فعل الطاعات ولنعود إلى ديننا عودة قوية
قبل أن تأتينا المنيه ونحن لم نقدم شيئآ من أجل ديننا
قال الله تعالى
{وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ}

اسأل الله لي ولكن حسن الخاتمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
؟!؟صدقيني هو مصير لا مفر منه؟!؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــــــــــــــــــدى يـــــــوسف البغداد :: منتديات الشباب :: قضايا النســـــــــــــــــــــاء-
انتقل الى: